AAA
" جمعية الأهل لدعم التوحّد "

تشخيص التَّوَحُّد

إن التَّوَحُّد يتنوع في شدته من الخفيف إلى الشديد؛ فهو مسمى بطيف التوحد ويمكن أن تختلف عوارضه من ولد إلى آخر، ولهذا السبب يمكن أن يكون تشخيصه صعباً ، كلّ حسب شدة التوحد لديه

حالياً لا يوجد أي اختبار طبي، مثل فحص الدم لتشخيص الحالة، فمن الضروري أن يقوم فريق من الاختصاصيين بإجراء مجموعة من اختبارات التطور على الطفل بما فيها اختبارات اللغة والكلام والسلوك. ويمكن أيضاً إجراء فحص سريري كامل، إضافة إلى اختبارات طبية مختلفة للسلوك والنمو

من المهم أن تطمئن الأسرة من الطبيب بشكل دوري على نمو الطفل. صحيح أن تشخيص التَّوَحُّد يحتاج إلى طبيب اختصاصي في العادة، إلا أن طبيب الأطفال يمكن أن يلاحظ بعض علامات  التوحد المبكرة ولكن في حالات كثيرة، لا يتم تشخيص التَّوَحُّد حتى يبلغ الطفل السنة الثانية أو الثالثة من العمر

ان المهم أن يتم التشخيص في وقت مبكر، لأن الطفل يستجيب استجابة أفضل للعلاج المبكر ولديه فرصا أكبر للتحسن.

إن أفضل الإجراءات العلاجية هي عمليات التدخل السلوكي المبكرة. يستفيد بعض الأطفال كذلك من علاج النطق والعلاج الوظيفي.

يمكن الآن وفي بعض الأحيان أن يتم الكشف عن عمر مبكر عند 18 شهرا أو أقل
الوالدان هما عادة أول من يلاحظ السلوك غير المألوف في طفلهم أو في تخلف الطفل في اكتساب النمو اللازم. بعض الاهل يصفون بأن طفلهم يختلف عن الأطفال الاخرين منذ الولادة، بينما يتبين لدى آخرين أن طفلهم كان ينمو بشكل طبيعي ثم فجأة توقف عن ذلك .
يوصي المختصون ببرامج التدخل المبكر لتنمية مهارات اللغة والتواصل لدى الأولاد
More information about Autism Diagnosis